Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

ذ. المصطفى حميمو صاحب المدونة

  • : إصلاح التعليم بالمغرب
  • إصلاح التعليم بالمغرب
  • Contact

من خطاب العرش

من نص الخطاب السامي الذي وجهه   صاحب الجلالة الملك محمد السادس  إلى الأمة بمناسبة الذكرى العاشرة لاعتلاء جلالته العرش


يشكل الإصلاح القويم لنظام التربية والتعليم والتكوين،المسار الحاسم لرفع التحدي التنموي. فعلى الجميع أن يستشعر أن الأمر لا يتعلق بمجرد إصلاح قطاعي،وإنما بمعركة مصيرية لرفع هذا التحدي الحيوي. سبيلنا إلى ذلك الارتقاء بالبحث والابتكار وتأهيل مواردنا البشرية،التي هي رصيدنا الأساسي لترسيخ تكافؤ الفرص،وبناء مجتمع واقتصاد المعرفة،وتوفير الشغل المنتج لشبابنا
31 mai 2013 5 31 /05 /mai /2013 07:12

وتحميل الكتاب من هـــــــــنـــــــــــا 

 

ماذا نريد من إصلاح التعليم ؟؟؟...  من هنا نبدأ  

  

مكمن الخلل بحسب تقرير المجلس الأعلى للتعليم

   

تحقيق الواقع المنشود

يبدأ بتصحيح الفكر الذي خلقه الواقع الحالي 

و من ذلك:

    1 آفة الخلط بين الداء و أعراضه

  

2. سبب تدني مستوى تلاميذ المدرسة العمومية

 

3. عوامل متهمة باطلا بإفشال المدرسة العمومية

 

4. أفة استصغار عقول تلاميذ الابتدائي و تبعاته

 

5. آفة تسطيح المقررات التعليمية من الأسفل

 

6. استفحال بيداغوجية الحشو العقيم

 

 7. آفة الخلط بين الكفايات و المهارات

 

8. آفة الخلط بين الأمي و المتعلم في نهاية الابتدائي

 

9.آفة الخلط بين القراءة و التلاوة

 

10الضعف المزمن في كفاية التعبير الكتابي بالابتدائي و بغيره

   

11 حرمان تلاميذ التعليم العمومي من الحق في إتقان اللغة الفرنسية_

   

  12 حرمان المغرب من الحق في نصيبه الطبيعي من النخب العلمية

 

13 أفة التغطية على ضعف التلاميذ بنقط المراقبة المستمرة المضخمة و عواقبها  


14 غياب بيداغوجية التحدي أو بيداغوجية مدرسة المعرفة.


15 آفة غياب محاسبة المتنفذين الإقليمين في التعليم عن نتائج تسييرهم و تدبيرهم

 

16 الاعتقاد بأن خدمات التعليم العمومي مجانية 

 

17غياب الديمقراطية التشاركية.

 

الأهداف الإجرائية لتحقيق الإصلاح المنشود

 

18 اتخاذ التدابير التي من شأنها الرفع من مستوى تلاميذ التعليم العمومي

 

   19 البدء بالإصلاح من الابتدائي

   

الإجراءات البنيوية

 

  21 إعادة هيكلية التعليم و التكوين بكل إقليم 

  تصبح هيكلية التعليم و التكوين بكل إقليم على النحو التالي:

القطاع  

     

وزارة التعليم  

     

مكتب التكوين المهني و إنعاش الشغل

المسار

 

العام

 

التقني

التكوين المهني

 

السلك

 

الابتدائي

 

 

 

 

الإعدادي

 

الإعدادي

الإعدادي

 

الثانوي

 

الثانوي

الثانوي

 

التعليم العالي

 

 

 

 

   22 تكليف متنفذين إقليميين في مسالك التعليم و تحديد صلاحياتهم و معايير تقييم تسييرهم و تدبيرهم 

  كما أسلفنا، الرفع من مستوى تلاميذ و طلبة التعليم العمومي يستوجب إقرار محاسَبة المتنقذين إقليميا في المؤسسات التعليمية عن مردوديتها في نهاية كل سنة دراسية. الأمر الذي يقتضي, كما أسلفنا, تعيين منتفذ على رأس مؤسسات كل سلك من أسلاك التعليم بكل إقليم. و ذلك على النحو التراتبي التالي:

1)      منتفذ إقليمي في مجموعة المدارس الابتدائية

2)      متنفذ إقليمي في مجموع الإعداديات

3)      متنفذ إقليمي في مجموعة الثانويات

و من فوق مجموعة الثانويات يأتي التعليم العالي بالجهة

 

  23 إقرار تعويضات سنوية عن المردودية لفائدة المتنفذ الإقليمي المحقق للأهداف المرسومة له مع احتمال إعفائه و استبداله بغيره في حال فشله

  حرصا من الدولة على تحصيل أكبر قدر من مستحقاتها الضريبية, مع أقل نسبة من التهرب الضريبي, تحفز وزارة المالية موظفيها بمنحهم تعويضات عن المردودية. إلا أن تعليم و تكوين أجيال المستقبل لا يقل أهمية عن جباية أكبر قدر من الضرائب. بل التعليم أهم, لأن مقدار الضرائب مستقبلا مرتبط بمقدار الإنتاج القومي للثروات, و حجم الإنتاج القومي للثروات رهين بجودة تعليم و تكوين الموارد البشرية في طور الإعداد اليوم....

 

 24 الاقتصار على ترقية موظفي التعليم بالاختيار المرتبط بالمردودية التي يفصل في تقييمها المتنفذ الإقليمي

  الحكامة الجيدة تعني التسيير و التدبير الذي يفضي إلى النتائج المطلوبة. و الحكامة الجيدة بهذا المعنى تقتضي ربط كل الامتيازات التي يتطلع إليها كل موظف يعمل تحت تصرف المتنفذ الإقليمي في المؤسسات التعليمية, من أعوان و إداريين و أساتذة و مديرين و مفتشين, بالمردودية, بدلا من ربطها بالأقدمية أو بالامتحان المهني. فلا معنى لربط التنقيط من أجل ترقية أي موظف و غيرها من الامتيازات كالحركة الانتقالية مثلا أو تعيين الفائض من الأساتذة في حال الحاجة لإعادة الانتشار, بعدد سنوات أية أقدمية. فلا فضل لأي كان في دوران الأرض حول الشمس. بل الأحقية في أي امتياز يتطلع إليه أي موظف يجب أن ترتبط بمقدار جهده في العمل على الرفع من مردودية المؤسسات التعليمية طوال أيام تلك الدورة الكاملة للأرض حول الشمس....

الإجراءات التقنية

 

25 الامتحان الموحد الإقليمي كأداة لتوجيه المتنفذ الإقليمي و هيئة التدريس التي تعمل تحت إشرافه

  مقولة "لا نُعلّم التلاميذ من أجل الامتحان" لا تليق إلا بمن يحلو له إعفاء المتنفذين الإقليميين في قطاع التعليم من المُساءلة و المُحاسبة على نتائج تدبيرهم و تسييرهم له في نهاية كل سنة دراسية. و إلا فللامتحانات الموحدة الإقٌليمية في نهاية كل سنة دراسية و في نهاية كل سلك من أسلاك التعليم ثلاثة أدوار أساسية لا يمكن الاستغناء عنها من أجل تحقيق الجودة المفضية بالأساس إلى الرفع من مستوى التلاميذ. و هذه الأدوار هي كالتالي :...

 

  26 الامتحان الموحد الإقليمي كأداة لتقييم مردودية المؤسسات التعليمية و محاسبة المتنفذين على أساسها، لتميديد انتدابهم في مهامهم أو إعفائهم و استبدالهم بغيرهم

  رأينا بأية مواصفات يجب أن يكون الامتحان الموحد الإقليمي لنيل شهادة الدروس الابتدائية كأداة لتوجيه و إرشاد هيئة التدريس إلى الكفايات المطلوب منهم تمكين التلاميذ منها. و الآن ماذا عن نفس الامتحان بنفس المواصفات كأداة لتقييم مردودية المؤسسات بالنسبة للآباء و محاسبتهم المتنفذ الإقليمي على أساس نتائج ذلك التقييم ؟...

 

27 الامتحان الموحد الإقليمي كأداة لتفييء و توجيه تلاميذ السادسة ابتدائي و الحسم في الانتقال من سلك إلى الذي يليه بباقي الأسلاك

رأينا بأية مواصفات يجب أن يكون الامتحان الموحد الإقليمي لنيل شهادة الدروس الابتدائية كأداة لتوجيه و إرشاد للأساتذة إلى الكفايات المطلوب منهم تمكين التلاميذ منها. و رأينا نفس الامتحان بنفس المواصفات كأداة تقييم لمردودية المؤسسات التعليمية بالنسبة للآباء و محاسبتهم المتنفذ الإقليمي على أساس نتائج ذلك التقييم. فماذا الآن عن نفس الامتحان بنفس المواصفات كأداة لتفييء تلاميذ السادسة ابتدائي من أجل توجيههم التوجيه الصحيح طيلة باقي مشوار حياتهم الدراسية ؟...  

=====

و لن تضيع وقتك إن زرت مدونتي تحت عنوان "قراءة في كتاب الأمير لميكيافللي"

 

Repost 0
Published by ذ. المصطفى حميمو
commenter cet article